الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

حليب الأم يخفف من آلام المواليد

حليب الأم يخفف من آلام المواليد

ذكر باحثون أميركيون ان الرضاعة الطبيعية تخفف من انزعاج المواليد من وخز الابر وقد تعمل كمسكن للألم أثناء عمليات الختان المؤلمة.


وخلصت دراسة أعدتها جامعة شيكاغو إلى ان المواليد الذين تم ارضاعهم طبيعياً كانوا أقل بكاء وعبوسا وكان قيضهم «التمثيل الغذائي» طبيعياً تماماً مقارنة بالمواليد الذين تم ارضاعهم بحليب صناعي وذلك بعد أخذ عينة دم منهم.
وقال «لاراي غراي» الذي أجرى الدراسة التي نشرت في دورية طب الأطفال «إن للرضاعة الطبيعية أثرا مسكنا للألم».
وأظهرت دراسات سابقة على الحيوانات ان مذاق ونكهة الحليب قد تكون من عوامل كبح إشارات الألم في النخاع الشكوكي، كما ان عملية مص الحليب من ثدي الأم قد يكون لها تأثير مهدئ.
وقال الباحثون ان الاتصال الجسدي بين المواليد وأمهاتهم ساعد أيضاً على تهدئتهم.
وفي دراسة أخرى عن الرضاعة الطبيعية بالدورية نفسها اختبر باحثون من جامعة نيوهاميشير فرضية ان الأم التي تمارس تمارين قد تفرز حليبا أقل إثارة لشهية الرضيع.
وكانت دراسة سابقة قد خلصت إلى ان مستويات «الحمض اللبني – Lactic acid» في عينة من حليب أم أخذت بعد نصف ساعة من اجرائها تمرينات شاقة كانت مرتفعة بدرجة كافية لإثناء طفلها الرضيع عن شرب حليبها.
وفي الدراسة التي أعدتها جامعة شيكاغو أخذ الباحثون عينة من حليب أم بعد ساعة من اجرائها تمرينات شاقة قارنوها بعينة أخذت بعد تمرينات متوسطة.
وكتب الباحث تيموني كوين يقول: «إن التمرينات الشاقة رفعت بالفعل من مستويات الحمض اللبني في حليب الأمهات لكن أطفالهن لم يظهروا أي علامة رفض للرضاعة.
كما لم تسفر التمرينات المتوسطة عن مستويات أعلى من الحمض اللبني «Lactic acid». 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قد تحبين ايضا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...