الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

هل لإفشاء أسرار العلاقة الحميمة فوائد ؟

هل لإفشاء أسرار العلاقة الحميمة فوائد ؟

الزواج حياة جديدة ،وليلة الدخلة تحديداً تعتبر لدي الكثيرات بداية جديدة مليئة بالألغاز، التي تحاول العروس حلها في بداية الزواج ،ولا تجد من يحل هذا اللغز سوي حديثها مع صديقاتها عن علاقتها الحميمة مع زوجها ، أما العريس فيقبل على أصدقائه "نافش ريشه" وفارد عضلاته ،فهو قد أدي المهمة علي أكمل وجه ومن هنا تبدأ الأحاديث وتتفشي لأسرار، مما يهدد الحياة ويفضح كلاً من الزوجين ربما دون دراية منهما بالعواقب الوخيمة .
وليس بالغريب علي حواء الثرثرة مع الصديقات في كل شئون حياتها وحياة الغير ومن الملفت للنظر أن ليلة الزفاف أصبحت مادة شهية جداً بين الصديقات عند زواج إحداهن ، وللأسف تحكي العروس علي كل ما دار بينها وبين زوجها في ليلة الدخلة ، لتكون هذه بداية لإفشاء كل ما هو صغير وكبيرة فى الحياة الأسرية ، وتصبح جلسات السيدات لا تخلو من أحاديث أسرار الفراش التي تفضح العلاقة بين الزوج وزوجته وتلتي تقوم أساساً علي السكن. ولقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة رضوان الله عليهم ، ونحن من بعدهم من خطورة إفشاء أسرار الفراش بالذات فقال : " لعل رجلاً يقول ما يفعل بأهله، ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها ".
فأرم القوم (يعني سكتوا)، فقامت امرأة فقالت: إي والله يا رسول الله، إنهنَّ لقلنَ، وإنهم ليفعلون. قال: "فلا تفعلوا، فإنما ذلك مثل شيطان لقي شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون".[رواه أحمد والطبراني ]. لذا يجب علي كل زوجة أو كل فتاة مقبلة علي الزواج أن تتجنب هذه الثرثرة الفارغة التي لا تجر عليها سوي الخراب ، لأن الستر هو أحد أسباب الزواج ، فلماذا تلجئين إلي فضح ما هو خاص جداً بينك وبين زوجك في العلاقة الحميمة ؟و الخ .. مما يؤدي إلي عقد بعض المقارنات التي تكون في غير صالح الزوج والتي تكون دافعاً قوياً لإشعال نيران المشكلات في الأسرة وقد تنتهي بالطلاق . وحذرت الاختصاصية النفسية في تعديل السلوك حنان مصطفى من كارثة التفريط في الأسرار الزوجية والتي تحدث المشكلات وتقول أن " كل ما يحدث في بيت الزوجية هو سر يجب على كل من الطرفين الحفاظ عليه، فربما تعتقد إحدى الزوجات أو الأزواج أن هناك أموراً لا ضير في التحدث بها إلى الآخرين، وهذا خطأ جسيم يدفع ثمنه الطرفان ". فإن من أخطر الأسرار التي يجب الحرص على عدم التحدث بها مع الغير هي أسرار العلاقة الحميمة التي يتعمد العديد من الأزواج التحدث بها مع أصدقائه للتفاخر أو للشكوى ، و قد تتحدث بها الزوجة إلى صديقاتها أيضا لنفس الأسباب .
أزواجهن في الخلوة، ولا سيما حديث الرفث. ويجوز الحديث عن علاقة الفراش في حالات الضرورة والاستفتاء والعلاج، وكل يقدر بقدره، وحفظ سر الزوج عموماً، وسر الفراش خصوصاً، دليل على صلاح الزوجة وكمال عقلها، قال تعالى : {فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفـظ الله} (النساء/43). ولكن للأسف قد نري لدي بعض الأزواج هذه العادة السيئة التي تجرح الزوجة ، ولكن إذا كانت هذه الصفة لدى الزوج فهي أشد وطأة وجريمة لا تغتفر.
 ويقول المأذون أحمد المعبي " أن إفشاء أسرار الحياة الزوجية أمر خطير، وعواقبه وخيمة، فالرجل ستر على زوجته، والزوجة ستر على زوجها بموجب ميثاق عقد الزوجية الغليظ، من هنا لا يجوز للزوج أن يهتك ستر حجاب الحياة الزوجية بالحديث عنها مع أصدقائه، وقد نهي الإسلام عن هذه العادة التي كانت منذ الجاهلية" وينصح المعبي الزوج بألا يهتك ستر زوجته ولا يبيح أسرارها ومكنون عواطفها ، لأن المفروض عليه كزوج أن يكون سترا لزوجته، والمرأة تكون ستراً على زوجها ، ويدع كل منهما صاحبه على سجيته في التعبير عن انفعالاته بما يريد من الوسائل المباحة، فإذا انكشف شيء من هذه الأسرار خارج بيت الزوجية امتنعت الزوجة عن الاستجابة لزوجها مرة أخرى، وبالتالي تفتر علاقتها به فضلاً عن زهد الزوجة بزوجها لأنه لم يسترها أمام الرجال.
ويضيف المعبي " إذا كانت ألوان النساء في التعبير عن العواطف والانفعالات مختلفة وكذلك الرجال فإن عرض هذه الانفعالات ربما يصادف نفوساً مريضة هاوية للتغيير، معتادة على البحث عن هذه الألوان، فتحاول أن تصل إلى الزوجة أو إلى الزوج عن طريق الحرام، وهو الأمر الذي حذر منه الرسول صلى الله عليه وسلم صراحة بقوله"ليس منا من خبب امرأة على زوجها " أي أفسدها، ولا يغلب هذا الإفساد إلا إذا بلغهم من أسرارها ما يدفعهم إلى محاولة الوصول إليها بكل أسلوب وبهذا يكون الزوج سبباً في خراب بيته وشتات أطفاله"

الأصدقاء ، حتى لا تمر الحياة الزوجية بأزمات تعصف بها وعليكما إتباع الآتي :
_ اعتبار العلاقات الجنسية بين الزوجين سراً من الأسرار التي يجب حفظها وسترها .
_ عدم الحديث في مجالس الأصدقاء عن العلاقة الزوجية الحميمة فتكون مادة للسخرية
_ إبعاد مسألة المقارنات في هذه العلاقة مما ينتج عنه آثار سلبية .

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قد تحبين ايضا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...