الأحد، 21 نوفمبر، 2010

الآباء البدناء ينقلون داء السكري إلى أبنائهم

الآباء البدناء ينقلون داء السكري إلى أبنائهم

البديهي أن تلد الأم البدينة طفلا سمينا، فالطفل يشارك أمه في غذائها على مدار أشهر الحمل التسعة قبل الولادة. ولكن ماذا عن الآباء البدناء الذين ينقلون العواقب الصحية لعاداتهم الغذائية السيئة إلى أبنائهم؟. هذا ما كشفت عن دراسة أسترالية أجريت على الفئران، وأظهرت أن الآباء البدناء يمكن أن ينقلوا داء السكري إلى أبنائهم. فقد تبين أن ذكور الفئران ا منلتي تغذت على أطعمة تحتوي على نسب عالية من الدهون وتزاوجت مع إناث تتمتع بصحة جيدة، أنجبت صغارا تعاني من مشكلات في نسبة السكر بالدم، رغم أن صغار الفئران كانت تتغذى على أطعمة تحوي نسبا قليلة من الدهون.
تقول مارغريت موريس، عن الدراسة التي أشرفت عليها في جامعة New South Wales الأسترالية: “أعتقد أن المثير في هذا العمل حقا هو ما يتضمنه من اكتشافات جديدة”. وأضافت: “هذا هو أول تقرير عن الانتقال غير الجيني عبر الأجيال لعواقب تناول الوجبات التي تحتوي على نسب عالية من الدهون على عملية الأيض ، من الآباء إلى الأبناء”. كان ما دفع موريس إلى توجيه أنظارها للآباء هو التجاهل الشديد لدورهم. فالمفهوم التقليدي الشائع عنهم هو أن دورهم يتوقف بعد نقلهم الحامض النووي (دي.ان.ايه) إلى أطفالهم في خلايا حيواناتهم المنوية. وأرادت موريس اختبار ذلك، من منطلق اعتقادها بأن الأب والأم يلعبان دورا في هذا الصدد.
تقول مارجريت: “لا شك في أن دور الأرحام في نمو الطفل مهم، لكنني أعتقد أنه من المهم إدراك أن الأب يمكن أن يكون له تأثير غير جيني كذلك”. صحيح أن نتائج هذه الدراسة، التي نشرتها مجلة “نيتشر” الأميركية، تتعلق بالفئران ، لكن من المرجح بشدة أن تنطبق على الإنسان أيضا. وتوضح موريس قائلة: “إذا كانت تنطبق على الإنسان، فإنها تؤكد حقا ضرورة سعي الأبوين إلى تحقيق الحمل وهما في أفضل حالة بدنية ممكنة”. غير أن الجانب المهم من الدراسة، وهو الانتقال غير الجيني، لم يكن بمثابة مفاجأة كبيرة لجريج جونسون، الرئيس التنفيذي لمنظمة “ديابيتيز أستراليا” المعنية بداء البول السكري. من المؤكد أن الجينات تلعب دورا في انتقال المرض، غير أن دور العوامل البيئية لم يتم إدراكها جيدا حتى الآن.
يقول جونسون: “هناك أشياء يمكن للناس القيام بها لمساعدتهم في تقليص خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.. ومعظم تلك الأشياء، القابلة للتعديل، التي يمكنهم القيام بها تتعلق بتناول وجبات صحية متوازنة وممارسة نشاط بدني مناسب وممارسة التمارين الرياضية، إلى جانب الحفاظ على وزن صحي للجسم”. بالطبع جميعنا كان يعلم ذلك. لكن ما لم نكن نعلمه، ولا نزال غير متأكدين منه، هو أن تناول الوجبات الصحية والحفاظ على لياقة الجسم ينعكس على من ينجبهم الرجل مثلما ينعكس على الرجل نفسه.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قد تحبين ايضا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...