الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

المطهرات وحدها لا تكفي لمحاربة الزكام والأنفلونزا

المطهرات وحدها لا تكفي لمحاربة الزكام والأنفلونزا

لا تتوقعوا العجائب من مطهرات الأيدي، فالسوائل الكحولية الموجودة فيها أو في تلك الصناديق الصغيرة التي يمكن أن تجدوها مثبتة على جدران المستشفيات وغيرها الكثير من المؤسسات الكبرى،

أثبتت أنها قليلة الجدوى والفعالية في محاربة الأنفلونزا أو الزكام.

هذا ما انتهى إليه تقرير طبي أصدره عدد من الباحثين في جامعة فيرجينيا الأميركية بعد تجارب وأبحاث أكدت أن هذه المطهرات ليست أفضل بكثير من غسل اليدين بالماء والصابون.

وأظهرت الأبحاث أن %42 من الأشخاص الذين اعتمدوا على هذه المطهرات في تعقيم أيديهم قد أصيبوا بالرشح، في حين أن النسبة بين الذين لم يستخدموها على الإطلاق وأصيبوا بالرشح كانت %51
وبالنسبة للأنفلونزا جاءت النتائج أكثر قربا،ً فمن بين الذين استخدموا المطهرات بلغت نسبة الذين أصيبوا %12، في حين ارتفعت النسبة بين الذين لم يستخدموا المعقمات المعلبة إلى %15 فقط. ويقول الدكتور رونالد تيرنر، المشرف على هذه الأبحاث، إنه من الضروري إجراء المزيد من الدراسات للتأكد من الوسيلة التي تنتقل خلالها عدوى الانفلونزا عبر الهواء أو الملامسة. فإذا كانت عبر الهواء فقط فهذا معناه عدم جدوى المعقمات والمطهرات لأن الماء والصابون يقومان بالمهمة خير قيام. أما إذا كان انتقالها يتم بالملامسة فمن الضروري تطوير صناعة هذه المطهرات لتصبح أكثر فعالية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قد تحبين ايضا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...