الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010

سيارات تسبب عاهات مستديمة

موقع صبايا ....

سيارات تسبب عاهات مستديمة

على الرغم من التكنولوجيا المتطورة التي بدأت تضيفها شركات صناعة السيارات في طرازاتها للحد من الحوادث، إلا أن هناك بعض المخاوف التي بدأت تثار في الآونة الأخيرة، بشأن احتمالية أن تتسبب تلك التكنولوجيا في الإصابة بعاهات مستديمة فلو ذهبنا إلى أولى تلك السيارات المتطورة التي قد تسبب بعض المشاكل الخطيرة هو موديل فورد موستانج"، والذي ينتج عنه صمم شديد في الآذان لبعض الوقت، نتيجة الصوت المرتفع الشبيه بزئير الأسد، عند الانطلاق بالسيارة من الصفر .

وتعد السيارة موستانج من شركة فورد الأمريكية من أقوى الطرازات التي تم تعديلها على الإطلاق، حيث تم تزويدها بمحرك جبار بقوة 1000 حصان، لتصبح بذلك أسرع موديل يمكن قيادته على الطرقات العادية .

وتولت شركة "ألتميت باد بوي" تعديل موستانج الجديدة، من خلال محرك من الألمنيوم سعة 5.4 لتر، والذي يصدر زئيرًا قويًا يتعدى 124 "ديسبل" أثناء عملية التسارع، وقد يؤدى إلى الصمم الجزئي إذا استمر لأكثر من دقيقة .

وتستطيع السيارة الانطلاق من الصفر إلى سرعة 60 ميلا في الساعة خلال 3.8 ثانية بعزم دوران يبلغ 825 رطلا/ قدم، كما يتسع المحرك أيضا لـ500 حصان إضافي من القوة، لكن الهيكل السفلي لا يتحمل هذه القوة الإضافية.

ومن ضمن السيارات التي يقبل عليها العديد من الشباب دون الانتباه لخطورتها هي موديلات الكابورلية (المكشوفة)، حيث سبق وأن حذر خبراء بريطانيون من أن قيادة تلك الفئة بسرعة تتراوح ما بين 80 و110 كيلومترات في الساعة، قد تسبب أضرارًا بالغة في الأذنين، ما يؤدي في نهاية المطاف إلى الإصابة بالصمم .

وأوضحت الدارسة أن قيادة السيارات المكشوفة بهذه السرعة تعرض الأذن إلى ضوضاء تقترب من صوت حفارات الشوارع، بالإضافة إلى ضجة الشارع والسيارات والريح، وقد يتسبب ذلك بفقدان دائم للسمع .

وطالب الخبراء البريطانيون سائقي السيارات المكشوفة ارتداء نوع من أجهزة حماية للأذن، مثلما يفعل راكبو الدراجات النارية، خاصة وأن العطب الذي تتعرض له الأذن يكون تدريجياً، ولا يشعر به السائق إلا بعد سنوات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قد تحبين ايضا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...